هناك أربع أركان أو مكونات للسلوك وفق نظرية الإختيار لـ وليم جلاسر وهي :
- السلوك الإنفعالي 
- السلوك الحركي 
- السلوك الجسدي 
- السلوك الفكري 

ولتعريف السلوك القائد نقول هو السلوك الذي يظهر مباشرة عند حدوث أي موقف أو حدث ويؤثر في بقية سلوك الفرد ،،

ووفقاً لنظرية الإختيار( cohoice theory ) فإن الظروف ليس لها تأثير في تحديد أهدافنا النهائية أو بالأصح تحديد مصائرنا ، بل إن ذلك خاضع لمدى تحكمك أنت في أحد أركان السلوك الأربعة أو مايسمى بـ (السلوك القائد) وبذلك فإنك تصبح أكثر قدرة في التحكم بباقي الأركان الثلاثة التي تتبع السلوك القائد ، إذاً وفقاً لهذه النظرية تصبح أنت المسؤول عن ضبط سلوكك القائد وبالتالي تستطيع أن تصبح أكثر توازناً في بنائك النفسي الداخلي وأكثر قدرة على التعامل مع الأحداث والأشخاص كماً ونوعاً ،،
مثال على ذلك من السنة النبوية :
حديث الغضب ( إذا غضب أحدكم فليجلس وإذا كان جالساً فليستلقي ،، الحديث ) 
فنلاحظ أن السلوك الإنفعالي ( الغضب ) جاء التوجيه النبوي فيه بأن تتخلص منه عن طريق السلوك الحركي ( الجلوس أو الإستلقاء ) وبالتالي يتغير السلوك الجسدي ( نبضات القلب والتعرق والصراخ ) ثم السلوك الفكري ( الهدوء والحكمة والتروي ) ،،
أخيراً :
نحن المسؤولون عن سلوكياتنا وقرارتنا وإختياراتنا وليس للظروف أو الأحداث أو الأشخاص دخل في ذلك ،،

كتبه ولخّصه 
الأخصائي النفسي
محمد بن مرضي
عضو الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية ،، 
عضو البرنامج الوطني للأمان الأسري ،،

المرجع الإنجليزي :
- نظرية الإختيار cohoice theory
 لـ وليم جلاسر
المرجع العربي : 
- قوة الإختيار لـ بشير الرشيدي
- مقاطع نفسية - الدكتور محمد المقهوي